منوعات

أطول ليل وأقصر نهار في سنة 2020

أطول ليل وأقصر نهار في سنة 2020، حيث أن تغيير الفصول ودوران الأرض حول الشمس ينتج عنه الكثير من الأثار منها ما هو في طول النهار في مناطق وقصره في مناطق أخرى، وكذلك الحال بالنسبة للفلكيين الذين يعملون في هذا المجال، حيث يحاولون دوماً تحديد أطول ليل وأقصر نهار في سنة 2020 على حدى.

ويسعى الفلكيين دوماً لتحقيق نظرياتهم وإثباتاتها، حيث يدرسون حركة الشمس والطقس والكواكب ويبدأون بنشر الفرضيات والاعتبارات مثل أطول ليل وأقصر نهار في سنة 2020 وما شابهها من حالات فلكية جدلية، ليتم القص بها وقطع الشك باليقين عن طريق علم الفلك والدراسات والأبحاث الذي يجريها هؤلاء العلماء، فالدول المتقدمة تخصص ميزانيات ضخمة لعلم الفلك والفضاء لما له من أهمية علمية وثروة اقتتصاديى كبيرة على مستوى العالم أجمع.

أطول ليل وأقصر نهار في سنة 2020

من المعروف فلكياً وعلمياً أن أطول ليل وأقصر نهار في سنة 2020 يأتي دوماً في فصل الشتاء، أي بعد ستة أشهر تقريباً، ولم يصل العلماء لحد هذه اللحظة بتحديد موعد أطول ليل وأقصر نهار في سنة 2020 باليوم والتاريخ المعينين، لأن الحال يصعب عليهم ويمكنهم تحديده جيداً قبل موعده بأيام قليلة، نظراً للاضطرابات الكونية وتحديد النقطة الأبعد عن الشمس يصعب في وقت بعيد، ويجب أن يأخذ وقتاً أكبر لتحديده والعمل به، لذلك تجد أن العلماء لا يستطيعوا تحديد أطول ليل وأقصر نهار في سنة 2020، إنما من المعروف أن هذا الفعل فلكياً يحدث في فصل الشتاء.

أطول نهار وأقصر ليل في سنة 2020

بما أننا بدأنا مرحلة فصل الصيف، تجد أن العلماء استطاعوا تحديد أطول نهار وأقصر ليل في سنة 2020 بكل بساطة، ففي يوم الأحد 21/ يونيو/ 2020، حدد العلماء أن هذا اليوم سيحمل في طياته أطول نهار وأقصر ليل في سنة 2020، فسوف تكون مدة النهار في هذا اليوم  داخل الوطن العربي 14 ساعة و5 دقائق، مع زيادة أو نقصان في الدقائق حسب ميل كل دولة جغرافيا، وتجد أن الليل أما الليل فسوف يكون حوالي 9 ساعات و55 دقيقة، وهناك اعتبارات واختلافات عدة في مسألة النهار والليل، فليس كل الدول والبُقع الجغرافية متشابهة في هذا الأمر، وتختلف المدة والموعد والفصل حسب خطوط الطول والدوائر العرض لدى الدول.

أطول ليل وأقصر نهار

فقد تجد أن أطول أطول ليل وأقصر نهار في سنة 2020 يحدث حقاً في هذه الفترة، ويكون الليل أكثر من 13 ساعة، لكنه ليس في بلداننا العربية، بل في النصف الجنوبي من الكُرة الأرضية، حيث تختلف الفصول بين النصف الجنوبي والنصف الشمالي، ويختلف الليل والنهار فيما بينهم، فتجد أن النصف الجنوبي يعيش فترة فصل الشتاء حالياً في حين أن نصف الكُرة الشمالي يعيش أطول فترة نهار ممكنة حالياً، وخصوصاُ الدول المتواجدة على الأطراف، فتجد أن مواطنين دولة روسيا وفنلندا يطلقون على هذه الأيام، الليالي البيضاء نظراً لطول نهارها الذي يصل إلى 20 ساعة من اليوم.

 

والجدير بالذكر أن طول الليل والنهار مرتبط ارتباطاً تاماً في القُرب والبُعد عن الشمس، وليس له علاقة بدرجة حرارة الجو بتاتاً.

السابق
تفسير رؤية الكعبة في المنام حسب تفسير ابن سيرين
التالي
تحميل رواية عشق الأدم pdf

اترك تعليقاً