الحمل والولادة

افرازات الحمل في الشهر الثاني

افرازات الحمل في الشهر الثاني، من الامور المهمة التي قد تحدث للحامل هي الافرازات المهبلية، كما نها تتغير وفق المراحل التي تمر بها الحامل، قد تكون الافارازات المهبلية طبيعية اثناء الحمل ولا يحدث خطورة في الامر ولا يتسبب بالمشاكل الصحية للمرأة، ولكن في بعض الاحيان عند تغيير اللون الافرازات قد يشكل خطر ما على الجنين، ويجب مراجعة الطبيب لكشف الحالة والاطمئنان عليها وتكون الافرازات المهبلية في اغلب الاحيان علامة على قوة الحمل، تتغير الافرازات منذ اول يوم بعد الدورة الشهرية حتى حدوث حمل.

أسباب إفرازات الحمل

كما قلنا سابقًا ، تعتبر إفرازات الحمل من أكثر أنواع الإفرازات المهبلية من حيث الكثافة والكمية. وتعتبر هذه الإفرازات وكثافتها علامة على حمل المرأة لأنها تحدث لعدة أسباب أهمها:

الهرمونات التي تتعرض لها المرأة تتغير خلال الدورة الشهرية ، ولهذا تتغير هذه الإفرازات المهبلية أثناء الدورة الشهرية من حيث الكثافة والكمية والوتيرة التي يتم إطلاقها خلالها ، وتتغير هذه الإفرازات بسبب تغير هرمونات المرأة بشكل كبير أثناء الحمل. مما يؤدي إلى العديد من الإفرازات المختلفة.

تحدث العديد من التغييرات الأخرى أثناء الحمل ، بما في ذلك جدران المهبل وعنق الرحم ، والتي تؤثر على التغيرات في الإفرازات المهبلية أيضًا ، ويكون جدار المهبل وعنق الرحم أكثر ليونة ، وهذا يجعل الجسم يفرز كميات أكبر من هذه المهبل. تساعد هذه الإفرازات في حماية الرحم وتمنع الجراثيم من الوصول إلى الرحم من المهبل مما قد يسبب العديد من الأمراض المختلفة مثل الالتهابات والالتهابات.

إقرأ أيضا:الحمل بعد إزالة شريحة منع الحمل

إفرازات بنية اللون في الشهر الثاني من الحمل

تكتشف الكثير من النساء الحمل في الشهر الثاني من الحمل ، حيث تظهر أعراض الحمل بشكل أوضح في هذه الفترة من الحمل ، وقد تحدث حالات إجهاض خلال هذه الفترة بنسبة تصل إلى 20٪ ، لكن يجب الحذر من بذل مجهود كبير خلال هذه الفترة . خلال هذه الفترة لا يظهر على الجنين نبض ، ولا يكون الجنين مكتمل التكوين ، فمثلاً لا تظهر العينان بشكل كامل ، بل تظهران على شكل ثقبين في الرأس فقط.

في هذا الشهر قد تحدث إفرازات كثيرة هي سبب تحديد الحمل ، فمن الممكن أن تنزل الإفرازات البنية في هذا الشهر ، ومن الجيد أن هذه الإفرازات لا تشكل أي خطر على المرأة الحامل ، لكن من الممكن قد يحدث ارتباك في الأمر في المرأة الحامل ، وتكون هذه الإفرازات على شكل بقع دموية داكنة تستمر في النزول ، وفي هذه الحالة يجب على المرأة التوجه بسرعة إلى الطبيب المختص ، حيث يمكنه إجراء الفحص اللازم. من عنق الرحم ، ويأخذ مسحة من الرحم للتأكد من عدم وجود التهابات أو تقرحات في هذه المنطقة.

أسباب الإفرازات البنية في الشهر الثاني من الحمل

هناك أسباب عديدة وراء هذه الإفرازات البنية التي تحدث في الشهر الثاني من الحمل ، منها:

إقرأ أيضا:التنميط النووي أثناء الحمل الاختبارات والإجراءات

نزيف غرس البويضة ، من الممكن ملاحظة بقع دم بنية في الشهر الثاني من الحمل ، والسبب في ذلك هو انغراس البويضة في البطانة الداخلية لجدار الرحم. تهيج عنق الرحم ، خلال فترة الحمل هذه ، قد يتعرض عنق الرحم للمرأة الحامل للتهيج ، مما يؤدي إلى إفرازات بنية وملاحظات. التغييرات التي تحدث خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. التخلص من الإفرازات الزائدة في الجسم والحفاظ على الرحم من التلوث. – تناول بعض الفيتامينات التي تعطى للحامل والتي تؤدي إلى نزول إفرازات كثيرة مثل الحديد.

تختلف مراحل الحمل عن غيرها، من أكثر الامور التي تشغل عقل المأة الافرازات المهبلية وقد تتعدد الافرازات من حيث لونها وكثافتها وغزارتها، ولكن لا بد من متابعة الطبيب الشخصي لاخد النصائح والتوجيهات من أجل حمل مريح غير مقلق للمرأة والجنين

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
هل يحدث حمل بعد الإجهاض بأسبوعين
التالي
علامات وأعراض الفصام في الطفولة

اترك تعليقاً