اسلاميات

100.24.118.144

الذي رفع مكانة الشيخ ابن باز رحمه الله هو

الذي رفع مكانة الشيخ ابن باز رحمه الله هو، يعتبر ابن باز من الشخصيات الكبيرة التي سكنت في مدينة الرياض في السعودية، ومع بروز اسم وشخصية ابن باز كان الكثير من الدارسين عنه يودون التعرف على الذي رفع مكانه الشيخ ابن باز رحمه الله، لأنه بلغ من الشهرة في الدين وفي المملكة مبلغا كبيرا، حتى أصبح اسمه يتردد لغاية الان.

من هو ابن باز

هو عبد العزيز بن عبدالله بن عبد الرحمن ال باز، وكنيته أبو عبدالله، ولد في مدينة الرياض، سنة 1330 ، وتعلم مبادئ العلوم، وبدا بحفظ القران الكريم منذ طفولته، وتلقى دروس عند العديد من شيوخ العلم منهم: الشيخ محمد بن عبد اللطيف ال الشيخ، والشيخ صالح بن عبد العزيز ال الشيخ، والعديد من الشيوخ، حيث تعرض ابن باز لمرض في عينيه سنة 1346 ، وبعدها بأربع سنوات فقد بصره بشكل كامل، ولاكن الله انار بصيرته، فكان له اراء فقهية مختلفة عن كثير من العلماء في بلده، منها: رايه بوقوع طلقة واحدة عن قول الطلاق ثلاث مرات، ومنها عدم وقوع طلاق السكران، وعدم وقوع الطلاق اثناء الحيض، والعديد من الآراء الأخرى، بالإضافة الى انه كان يفتي بالأيسر للناس، موافقا باجتهاده شيخ الإسلام ابن تيمية، وغيره من العلماء.

الذي رفع مكانة الشيخ ابن باز رحمه الله هو

الإجابة الصحيحة لهذا السؤال هي: علمه الواسع الذي تعلمه على يد كبار الشيوخ والعلماء، حيث أخرجت الجزيرة العربية كوكبة كبيرة من الفقهاء والعلماء المسلمين، والذين لهم دور واسع وكبير في تعليم الناس علوم الفقه والعقيدة الإسلامية، وكان من أبرز هؤلاء العلماء هو الشيخ ابن باز رحمه الله.

وقفات من حياة ابن باز

حيث ان سيرة ابن باز مليئة بالبذل والعطاء، وذلك ما جعل حبه يتزايد في قلوب الناس في شتى انحاء العالم، ومن أبرز وقفاته ما يلي:

كان أبا للمحتاجين والفقراء، يواسيهم بماله وجاهه، بالإضافة الى العديد من المشاريع الخيرية التي كان يقوم بها، حيث كان له دور في انشاء المساجد داخل البلاد وخارجها، عن طريق الدعم برايه وجاهه لدى ارباب الأموال والمسؤولين، واشتهر ابن باز بتفقد أحوال المسلمين مهما بعدت بلادهم او قربت، وبالشعور بآلامهم، كان يحرص على متابعة اخبارهم، وعلى الرغم من مهامه ومسؤولياته الكبيرة في خدمة العلم، الا انه كان دائما ما يهتم بقضايا المسلمين، ويساهم في حل مشكلاتهم، وأمضى ابن باز ثلاثة وستين عاما من عمره في خدمة العلم، فمنذ ان تولى القضاء وهو في سن السابعة والعشرين من عمره الى ان توفاه الله، وهو يستقطب طلاب العلم، ويقوم بتعليمهم، ويرغبهم في طلب العلم، وعرف ابن باز رحمه الله بالكرم، فقد كانت مائدته تستقبل الناس للغداء والعشاء، ومن دون ان يميز بين الحضور، وربما اجتمع عنده الأمير والفقير، والقريب والغريب، بالإضافة الى انه كان ملجا للمساكين الذين يعيشون من غير مأوى

وفي ختام مقالنا هذا نكون قد قدمنا لكم شرحاً كاملاً عن العالم الكبير ابن باز رحمه الله، وقمنا بعرض مسيرة حياة العالم ابن باز رحمه الله، وكذلك قمنا بكتابة العديد من الوقفات التي قام بها خلال حياته، والعديد من المعلومات التي تخصه.

السابق
تجربتي مع المقل للتضييق وهواء الرحم وامراض النساء
التالي
من هي حنين الزبيدي ؟

اترك تعليقاً