الشخصيات

من هي الزوجة التي أمر الله رسوله بزواجها

من هي الزوجة التي أمر الله رسوله بزواجها

من هي الزوجة التي أمر الله رسوله بزواجها، وهي زينب بنت جحش إحدى زوجات رسول الله ولدت في مكة وتكنى بأم الحكم وهي إحدى أمهات المؤمنين وكانت من أوائل المهاجرين إلى المدينة المنورة تتميز بالعديد من الصفات الحسنة حيث كانت متزوجة من زيد بن حارثة فبعد طلاقها تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بأمر من الله كما وأنها شهدت الكثير من الغزوات معه.

الزوجة التي أمر الله رسوله بزواجها

تعد زينب بنت جحش الزوجة التي أمر الله النبي بالزواج منها، ولدت في مكة المكرمة قبل هجرة النبي ب 33 سنة والدها جحش بن رئاب وأمها أميمية بنت عبد المطلب وأخواتها عبدالله بن جحش وأبو أحمد وعبيد الله، كانت زينب زاهدة في الدنيا وعرف عنها بحبها للخير وكثرة تصدقها على المساكين، كما أن زينب مكانة عالية عند رسول الله ووصفها بأنها أواهة توفيت سنة 20 هجري في المدينة المنورة.

قصة زواج الرسول من زينب

يحتوي القرآن الكريم قصص متنوعة عن الأنبياء فمنها قصة زواج الرسول من زينب وذلك في قوله -تعالى- ” واتق الله وتخفي في نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها لكي لا يكون على المؤمنين حرج في أزواج أدعيائهم إذا قضوا منهن وطرا وكان أمر الله مفعولا ” فتعد زينب زوجة زيد بن حارثة ابن الرسول بالتبني قبل الإسلام وبعد الإسلام نسب زيد إلى أبيه حارثة ولكن هذا الزواج لم يدم حيث كان زيد يشتكي لرسول الله فيجيبه النبي بأن يصبر، ولكن الله أوحى إلى النبي بطلاق زيد من زينب وزواجها من رسول الله.

إقرأ أيضا:من هو محمد بشار ويكيبيديا

الحكمة في زواج الرسول من زينب

الله سبحانه وتعالى إذا أمر بشيء فيكون لحكمة عظيمة، كان زيد بن حارثة ابن رسول بالتبني وقد كان هذا في الجاهلية فلما جاء الإسلام أبطل التبني، ومن عادات الجاهلية قديما أن الرجل اذا تبنى ولد فلا يصح أن يتزوج امرأة ابنه بالتبني إلا بعد أن يطلقها، ولم تكن علاقة زينب على وفاق مع زوجها، فطلقها زيد بن حارثة وبهذا بطلت عادة التبني في الجاهلية.

السيدة زينب بنت جحش كانت تتميز بزهدها وكثرة تصدقها، وهي كانت زوجة زيد بن حارثة وبعد طلاقها منه تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم بأمر من الله.

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
كيف احجز موعد في المركز الصحي
التالي
رواية خبر عاجل كاملة pdf

اترك تعليقاً