مقالات الضيوف

الفرماوي وش يرجع

الفرماوي وش يرجع

الفرماوي وش يرجع، هي احد العائلات العربية التي تسكن في جمهورية مصر العربية، فقد سكن أبناء هذه العائلة منذ عشرات السنين في منطقة محافظة بور سعيد في مصر، وهي من اهم عائلات مصر القديمة التي ذكرت في العديد من الكتب المصري، فقد ذكرها جلال الدين السيوطي في كتابه الشهير “لب اللباب في تحرير الأنساب” عند حرف الفاء: الفرماوي تعود الى فرما بلد في مصر.

الفرماوي وش يرجعون

وفقاً لما جاء في كتب النسابين فإن عائلة الفرماوي يعود اصلها الى مدينة الفرما او فرما مدينة تقع على بحر القلزم “البحر الأحمر” قديماً، والتي يطلق عليها اسم بورسعيد حالياً، فقد ذكرها جلال الدين السيوطي في احد كتبه على انها فرما بلد بمصر، وذكر النسابين ان الفرما العرب سكنو مصر منذ الفتح الإسلامي لها، وقال بعضهم انه قبل ذلك، وذكرت احد الكتب في المكتبة التراثية أن اهل فرما يعود اصلهم الى قبيلة جذام القحطانية اليمانية.

اصل عائلة الفرماوي

جاء في احد كتب المكتبة التراثية وبعض المؤلفات العربية أن اهل الفرما ينتسبون الى قبيلة جذام القحطانية اليمانية وذلك لما جاء في كتاب “المواعظ والاعتبار في ذكر الخطب والآثار”: “وفي شهر رجب سنة خمس وأربعين وخمسمائة نزل الفرنج على الفرما في جمع كبير وأحرقوها ونهبوا أهلها وآخر أمرها أنّ الوزير شاور خرَّبها لما خرج منها متوليها ملهم أخو الضرغام في سنة فاستمرّت خرابًا لم تعمر بعد ذلك وكان بالفرما والبقارة والورادة عرب من جذام يقال لهم‏:‏ القطاع وهو جري بن عفو بن مالك بن شنوءة بن بديل بن جشم بن جذام منهم‏:‏ عبد العزيز بن الوزير بن صابي بن مالك بن عامر بن عدي بن حرش بن بقر بن نصر بن القاطع مات في صفر سنة خمس ومائتين وللسرويّ والجرويّ هنا أخبار كثيرة نبهنا عليها في كتاب عقد جواهر الأسفاط في أخبار مدينة الفسطاط”.

إقرأ أيضا:الجطيلي وش يرجعون

الفرماوي من وين

بعد الاطلاع على الكتب التاريخية يتضح لنا ان اغلب افراد عائلة الفرماوي هم من عرب فلسطين الذين هاجروا الى مصر قديماً وبالتحديد من مدينة غزة، حيث عاشوا واستقروا في منطقة فرما “بورسعيد حالياً”.

ومن خلال ما جاء في طيّات هذا المقال لقد عرضنا لكم عائلة الفرماوي وش يرجعون واصل هذه العائلة والى من ينتسبون وغيرها من المعلومات حولهم.

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
مكونات حليب بدياشور للاطفال عمر سنة وفوائده
التالي
المنافع الصحية لتناول السلمون يوميا

اترك تعليقاً