الشخصيات

العالم الفرنسي ” باستير ” مكتشف علاج داء الكلب

العالم الفرنسي ” باستير ” مكتشف علاج داء الكلب

العالم الفرنسي ” باستير ” مكتشف علاج داء الكلب، يعتبر داء الكلب من الأمراض التي عُرفت منذ القدم ، وهو مرض قد يقتل الإنسان ، بالنظر إلى البكتيريا والجراثيم التي تنتقل من الكلاب إلى الإنسان، العالم الفرنسي باستور يعتبر العالم الفرنسي لويس باستير من أشهر العلماء في مجال الكيمياء ، ويعتبر مؤسس علم الأحياء الدقيقة في الطب الحديث ، وهذا العالم معروف بدوره المميز في البحث عن الأمراض وطرق الوقاية منها. لهم ، فضلا عن كونهم سبب تحضير اللقاحات لهم.

لويس باستير السيرة الذاتية

داء الكلب والجمرة الخبيثة وعمل على علاج الحليب والنبيذ لتلافي تلفهما، ويعتبر من مؤسسي علم الأحياء الدقيقة، وقد حقق العديد من الاكتشافات في الكيمياء، وتم تصوير إنجازاته على فسيفساء بيزنطية رائعة في معهد باستير في باريس، ولادة العالم باستير ولد العالم لويس باستير في السابع والعشرين من ديسمبر عام 1822 ، وكان من إحدى العائلات الفقيرة ، وعمل في دباغة الجلود مثل عائلته ، ونشأ في بلدة أربوا. وكان الابن الثالث لوالده ووالدته ، وكان العالم باستير طالبًا متوسطًا في سنوات دراسته الأولى ، وبعد ذلك حصل على درجة البكالوريوس في مجال العلوم عام 1842 ، وحصل أيضًا على الدكتوراه. في عام 1847 ، وبعد ذلك تم تعيينه أستاذاً للكيمياء في جامعة ستراسبورغ ، وبعد ذلك عمل أستاذاً للفيزياء في جامعة ستراسبورغ. في عام 1848 في مدرسة ديجون الثانوية ، وهناك التقى بلوران ماري ، وتوددها ، وتزوجها ، وأنجب منها خمسة أطفال ، توفي ثلاثة منهم بسبب التيفود ، وهنا بدأت رحلته في البحث عن الأمراض وطرق علاجها.

إقرأ أيضا:من هو يوسف اكغون ويكيبيديا

مساهمات باستير العلمية

كانت نظرية التخمير البكتيري من أهم المساهمات العلمية التي قدمها هذا العالم الموقر ، ما عُرف بعملية التخمير التي تحدث عندما تنمو الكائنات الدقيقة ، وكذلك أن عملية النمو التي تنشأ للبكتيريا ليست بالأساس. بسبب عملية التوليد التلقائي ، ثم يقوم بتعريض سائل مغلي للهواء لمنع الجزيئات من الوصول إلى مرحلة النمو. كما خلص إلى أن الجراثيم كائنات دقيقة تنمو في السوائل وتتولد تلقائيًا ، وهذا يفسر نظرية التكاثر التلقائي ، ومن خلالها توصل إلى العديد من النظريات المهمة.

داء الكلب عام 1884

قام ذلك العالم الشهير بدراسة المرض المعروف باسم داء الكلب ، خاصة عندما وجد أن الكلب يمكنه نقل هذا المرض إلى الأرانب عن طريق دمه ولعابه ، وتزامن ذلك مع علاجه لطفل عضه كلب ، ثم حاول لحقنه بالمستخلص الذي سبق أن جربه مع الأرانب ، وبالفعل تم شفاء الطفل ، ولم يكن هذا كافياً لإثبات الأمر والاعتراف بهذه الطريقة في العلاج ، وفي عام 1885 تكررت الحادثة مرة أخرى ، تعالوا إليه طفل آخر يحمل نفس النوع من العلاج. الجراثيم ، وحقنه بنفس المستخلص بعد أن أجرى العديد من التجارب والمحاولات لإثباتها على الحيوانات والبشر ، وبالفعل تم التعرف على هذا الدواء واعتبره أولى المحاولات الطبية لعلاج داء الكلب.

إقرأ أيضا:من هو خالد الشراري زوج ام تيم

كتب لويس باستير العديد من الكتب العلمية الرائعة من بينها كتاب علم الأمراض، وكذلك كتاب حل مشكلة دودة القز وكوليرا الدجاج، وكان أول من عرف عملية بسترة الحليب، كما قدم العديد من الكتب العلمية الرائعة.

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
ما هو رقم كريم المجاني السعودية
التالي
خصائص القاعدة القانونية

اترك تعليقاً