منوعات

من اول من تسمى بخادم الحرمين الشريفين

من اول من تسمى بخادم الحرمين الشريفين، يعتبر خادم الحرمين الشريفين في الوقت الحالي هو ملك السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز، الذي حمل هذا اللقب بالوراثة بعد شقيقه الملك فهد بن عبد العزيز عام 1986، حين أعلن تغيير اللقب من صاحب الجلالة إلى خادم الحرمين الشريفين، وأول من حاز على هذا اللقب من السلاطين العثمانيين السلطان سليم الأول، ولكن من أول شخص تسمى بهذا اللقب قبل هؤلاء، هذا ما سنجيب عنه خلال هذا المقال.

اول من تسمى بخادم الحرمين الشريفين

حمل لقب خادم الحرمين الشريفين كثير من الملوك والحكام، ولكن من سمي بهذا اللقب أول مرة هو قائد الجيوش العربية صلاح الدين الأيوبي، ورد في كتاب النوادر الذي يتناول سيرة صلاح الدين الأيوبي لمؤلفه بهاء الدين بالضبط كالتالي:”وبعد فإني لما رأيت أيام مولانا السلطان، الملك الناصر جامع كلمة الإيمان، وقامع عبدة الصلبان، رافع علم العدل والإحسان، صلاح الدنيا والدين، سلطان الإسلام والمسلمين، منقذ بيت المقدس من أيدي المشركين خادم الحرمين الشريفين أبي المظفر يوسف بن أيوب بن شاذي سقى الله ضريحه صوب الرضوان، واذاقه في مقر رحمته حلاوة نتيجة الإيمان”.

معلومات عن خادم الحرمين الشريفين

صلاح الدين الأيوبي له اسم حقيقي وهو يوسف بن أيوب بن شاذي بن مروان، ولد في قلعة تكريت عام 532 هـ، كان أباه والي على قلعة تكريت الواقعة بين بغداد والموصل، وقد بقى يوسف في كنف أبيه حتى أصبح شاباً، انتقل أباه بعدها في خدمة نور الدين محمود، وكان يوسف أو صلاح الدين الأيوبي ملازم لنجم الدين محمود بن عماد الدين زنكي، تنبأ نور الدين فطنة وذكاء صلاح الدين وفضله على أقرانه، بعدها سار مع عمه أسد الدين إلى مصر، صار صلاح الدين سلطاناً على مصر بعد وفاة عمه شيركوه، أنهى صلاح الدين حكم الدولة الفاطمية، واحد الشام ومصر وفتح بيت المقدس وأعاده إلى عهدة الإسلام.

إقرأ أيضا:وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الرابعة

وفاة خادم الحرمين الشريفين

توفى خادم الحرمين الشريفين صلاح الدين الأيوبي أو يوسف بن أيوب بن شاذي بن مروان بن يعقوب الكردي الدويني، ثم التكريتي نسبة إلى كريت العراقية عام 589هـ، فلقد أصابه مرض واشتد عليه، دعا صلاح الدين الأيوبي الشيخ الإمام أبا جعفر ليبيت عنده ويقرأ عليه القرآن ويلقنه الشهادة، في فجر يوم الأربعاء 27  صفر 589هـ توفي السلطان صلاح الدين الأيوبي عن عمر يناهز 57 عاماً، حزن الناس عليه حزناً جماً، وذكر أنه تم إغلاق الأسواق حزناً على وفاته.

في ختام مقالنا ذكرنا من هو أول من لقب بخادم الحرمين الشريفين، وهو السلطان صلاح الدين الأيوبي، وذكرنا معلومات عنه، كما ذكرنا إنجازاته وتاريخ وفاته.

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
مسلسل الاخ الكبير يعرض على أي قناة
التالي
توضع التشريعات التي تمنع الاعتداء على المعلومات بدون مشاركة المتخصصين بأمن المعلومات

اترك تعليقاً