الحمل والولادة

علاقة إلتهاب المثانة بتأخر الحمل

علاقة إلتهاب المثانة بتأخر الحمل، يعرف التهاب المثانة بالتهاب الإحليل، ويحصل نتيجة الإصابة ببكتيريا في منطقة المهبل والتي يمكن أن تنتقل إلى المثانة وتسبب حدوث التهابات في المثانة، والبعض يرجح أن هذه الالتهابات يمكن أن تؤدي لتأخير في الحمل، فما هي مدى صحة هذا الكلام؟

أسباب إصابة المرأة بالتهاب المثانة

– إذا كانت المرأة مصابة ببكتيريا مهبلية ، فمن السهل جدًا أن تنتقل هذه البكتيريا من المهبل إلى المثانة أو مجرى البول وبالتالي الإصابة بعدوى في المثانة ، حيث يكون الإحليل عند النساء قصيرًا ، وهو يسهل انتقال الفطريات والبكتيريا.

قد يكون السبب عادات خاطئة مثل استخدام غسول للمنطقة الحساسة واحتوائه على مواد كحولية أو عطور ، أو تنظيف هذه المنطقة بطريقة خاطئة ، أو حتى إهمال نظافة هذه المنطقة ، كل هذا يسهل الإصابة بالفطريات والبكتيريا. .

عدم شرب كمية كافية من الماء. الممارسات الجنسية غير اللائقة. – استخدام الواقي الذكري كوسيلة لمنع الحمل ، ويتم اختيار نوع مصنوع من مادة غير مناسبة سواء أكان عازلًا ذكوريًا أم أنثويًا. إذا احتفظت المرأة بالبول لفترة طويلة تزيد عن ساعة ، فستنتفخ المثانة وتتكاثر البكتيريا بشكل كبير ، مما يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالعدوى في المثانة.

العلاقة بين التهاب المثانة وتأخر الحمل

في حد ذاتها لا تسبب أي عائق لتأخير الحمل خاصة إذا كانت عدوى بسيطة في بدايتها يمكن علاجها بسهولة ولكن المضاعفات يمكن أن تؤثر على حدوث الحمل وتتسبب في تأخيره وهذا هو على النحو التالي:

إقرأ أيضا:ما هي اعراض الحمل في الشهر الثالث

يسبب التهاب الإحليل ألمًا شديدًا في المثانة وبالتالي تصبح العلاقة الحميمة صعبة ، حيث يسبب ألمًا شديدًا للمرأة بسبب الالتهابات.

– إذا أهمل علاج التهابات المسالك البولية وهم في طفولتهم تزداد الحالة سوءاً وقد يكون لها تأثير سلبي على الكلى وفي هذه الحالة يصف الطبيب بعض الأدوية القوية التي يجب تناولها لفترة معينة حسب الحالة وهذا الأمر متروك للطبيب وبالطبع طوال فترة العلاج سيمنع الطبيب الزوجين بشكل دائم من الجماع مما يؤدي إلى تأخير الحمل.

إذا كان سبب التهاب الإحليل هو الفطريات المهبلية ، فيجب معالجة هذه الفطريات في البداية حتى لا تؤدي إلى التهابات المهبل ، حيث تمنع الالتهابات المهبلية الحمل لأنها تعرقل وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة وبالتالي لن يحدث الإخصاب. وسيتأخر الحمل ، ولهذا من الضروري علاج هذه الفطريات من الألف إلى الياء لمنع حدوث أي مضاعفات.

أعراض التهاب المثانة

يسبب التهاب مجرى البول أو المثانة العديد من الأعراض المؤلمة التي تجعل المريض يعاني من ذلك ، ومنها:

يشعر الشخص بألم شديد عند التبول مصحوبًا بإحساس قوي بالحرقان. يشعر المريض دائمًا برغبته في التبول بكثرة ، وهذا الشعور مخالف لطبيعته ، وقد يشعر برغبة مفاجئة في التبول. عندما يصاب الأطفال به ، فإنه يجعلهم يتبولون باستمرار. يعاني المريض من نزيف أثناء التبول ، وقد يلاحظ وجود دم أحمر في البول ، وقد يجعل البول أغمق قليلاً من المعتاد.

إقرأ أيضا:استخدام الجدول الصيني قبل الحمل

يشعر المريض بألم مستمر في منطقة الحوض. يشعر المريض المصاب بعدوى المثانة بضغط شديد في أسفل البطن. تصبح رائحة بول الشخص المصاب أقوى من المعتاد ، كما يُلاحظ أن البول أصبح أكثر كثافة من المعتاد. قد يصاب المريض بارتفاع طفيف في درجة الحرارة.

علاج التهاب المثانة:

يصف الطبيب بعض أنواع المضادات الحيوية حسب الحالة ، ويحدد مدة العلاج المناسبة. ومن أمثلة المضادات الحيوية المستخدمة نتروفورانتوين وتريميثوبريم. كما يصف الطبيب بعض المسكنات لتخفيف الأعراض ، وينصح المريض بشرب كمية كافية من السوائل لتهدئة المثانة.

بشكل عام لا يمنع التهاب المثانة حدوث الحمل، خاصة إذا كان بسيطاً، ويمكن معالجته بشكل سريع من خلال الحصول على بعض الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، ولكن يمكن أن يؤثر التهاب البول على العلاقة الحميمة بين الزوجين، وتصبح مؤلمة جداً وغير محببة للزوجة بسبب حدوث التهابات وألم المثانة.

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
اعراض حمل خارج الرحم بهرمون الحمل
التالي
كيفية تخفيف نزيف الدورة الشهرية

اترك تعليقاً