الشخصيات

قصة الشهيد أبانوب النهيسي

قصة الشهيد أبانوب النهيسي

قصة الشهيد أبانوب النهيسي، هو قديش الكنيسة ولد في مصر، حيث أنه دخل الكنيسة وهو صبي صغير جداً، حيث أنه وجد في أحد الأعياد الكاهن يحث الشعب والناس على تحمل الضيق والاضطهاد، وطلب منه أول مرة وهو صبي من الوالي أن يصلي للإله ليشفيه حتى يؤمن هو وجنوده، لكن أجابهم بأن الله هو الذي يشفي وليس العبد، حيث أن الشهيد أبانوب النهيسي قد ألقي بالحبس وفرح به المسيحيون، وتم تعذيبه كثيراً حتى استشهد.

من هو الشهيد أبانوب النهيسي

هو أحد قديسي الكنسية القبطية الأرثوذكسية، ولد بالقرب من طلخا في مصر بالقرن الرابع ميلادي، وأوه اسمه مقارة وأمه اسمها مريم، حيث أنه فقد والداه وهو في الثانية عشر من عمره، ودخل وهو صبي الكنسية وتعلم الدين على أصله وطلب الشهيد أبانوب من الله المساعدة وأرسل له الملائكة ليساعدوه ويشفوه بعد أن طلب النجدة من الله تعالى، وأصبح جريء جداً أمام الوالي وشجاع كثيراً، حيث أن الصبي الصغير نال دهشة الوالي كثيراً لما يفعله دون خوف بين الناس، وتم تعذب أبانوب النهيسي حتى استشهد وقبلها تم رميه بالسجن مع المسيحيون وتعذيبه أشد أنواع العذاب

قصة الشهيد أبانوب النهيسي

استدعى الوالي أبانوب النهيسي وأمر بربطه وتعليقه على صاري المركب التي يقلع بها الوالي إلى أتريب، حيث جلس ليأكل ويشرب وتحجر الكأس بيده ولم يستطع أن يحرك قدمه، أصبح الجنود في حالة عمى، وبعد وصولهم لأتريب اعترفوا بالمسيح أمام واليهما، أما القديس فأمر بجلده مائة جلدة، ووضعه بالزيت المغلي وحرقه بالنار والكبريت، ووضع أسياخ ساخنة في عيونه، ولكن كان ملاك الله يشفيه على الفور، ومن هنا آمن عدد كبير جداً، وقتل عبدة الأوثان عدد كبير جداً منهم

إقرأ أيضا:كيف تم القبض على رشاش ومن الضابط الذي قبض عليه

وفاة الشهيد أبانوب النهيسي

تعرض أبانوب النهيسي لتعذيب شديد جداً وبعده تم قطع رأسه خارج المدينة على صخرة عالية بعد أن وقف بفرح يصلي طالباً أن يغفر الله له كافة خطاياه ويتقبل روحه حيث قام يوليوس الأقفهصي بحمل جسده وكفنه ورأسه لنهيسة الموطن الأصلي لميلاده لدفنه هناك، فقد كان رمزاً للتضحية في سبيل دينه وعقيدته وكان الله معه في كل العذاب الذي تعرض له، لتصبح قصة الشهيد أبانوب قوية جداً.

قصة الشهيد أبانوب النهيسي من القصص المهمة والتي تحتوي على دروس وعبر عظيمة أهمها الدفاع عن الدين مهما حصل، فالعذاب من الأشخاص بالدنيا بسيط أمام الآخرة، فالله تعالى يعطي الأجر والثواب على الصمود بوجه العدو دائماً.

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
من هو محمد الحمود زوج روز سناب
التالي
يتحول السائل الى غاز خلال عملية تسمى

اترك تعليقاً