اسلاميات

35.172.224.102

كم مرة ذكر اسم مريم في القران الكريم

كم مرة ذكر اسم مريم في القران

كم مرة ذكر اسم مريم في القران، كم مرة ذكرت السيدة مريم في القرآن الكريم، والمعروف أن الشريعة الإسلامية لم تفرق بين ذكر وأنثى بل جعلت التفرقة بين انسان واخر بالتقوى وليس بالجنس أو اللون أو العرق، وأكبر دليل على ذلك هو أن الله اصطفى امرأة وجعلها سيدة من سيدات أهل الجنة على هذه الأرض، وتم ذكر اسم السيدة مريم في كتاب الله العديد من المرات، لكي يذكرنا بقصتها وما تحملته من سوء لأنها رضيت بما حمله الله لها، فهنا سنتعرف على كم مرة ذكر اسم مريم في القرآن الكريم.

كم مرة ذكر اسم السيدة مريم في  سور القرآن الكريم

تم ذكر اسم مريم في القرآن الكريم أربعة وعشرون مرة، وكانت المقصود بها السيدة مريم بن ال عمران، والدة سيدنا عيسى عليه السلام، فتم ذكرها أحد عشر مرة باسمها وحدها وثلاث عشرة مرة منسوبة إلى ابنها عيسى عليه السلام، فقد أعطى الله تعالي لمريم عظمة من خلال ذكرها في كتابه العزيز القرآن الكريم.

ولادة السيدة مريم كيف .؟

 

ولدت السيدة مريم سيدنا عيسى ابن مرم عليه السلام ولادة طبيعية كباقي الناساء الادمايات , بعد وفاة عمران والد السيدة مريم، قد علمت أم مريم بأنها حامل، وقد اعتقدت أن الجنين الذي في بطنها ذكر، فقالت أنها نذرته لله عز وجل، ولكنها عندما وضعت رزقت بأنثى وهي مريم ابن عمران، حينها لم تكن تستطيع أن تنفذ نذرها، لأنها في وقتها كان الذكر غير الأنثى، وتم تسميتها مريم من باب القربة لله تعالى والالتجاء إليه لكي يقوم بحفظها وحمايتها، فأخذت من اسمها نصيب، فاسم مريم في اللغة الخاصة بهم هي العابدة والخادمة لدينها.

كفالة زكريا للسيدة مريم

كبرت السيدة مريم في بيت عبادة، فقام بكفالتها النبي زكريا عليه السلام، والمقصود من الكفالة هو أنه ضمها إليه وأصبحت تحت رعايته، وكان سيدنا زكريا اختاره الله لكي يكفل السيدة مريم، بعد أن أصبح هناك نزاع كبير على من يقوم بكفالتها وقاموا بإجراء قرعة وكان الفائز بهذه الكفالة هو سيدنا زكريا عليه السلام.

ومن خلال السطور السابقة استطعنا أن نتعرف على هوية السيدة مريم بن ال عمران، وعلى كفالتها وجزء من حياتها وأجبنا على السؤال كم مرة ذكر اسم مريم في القرآن الكريم.

السابق
اصل العازمي من وين .. العازمي وش يرجع
التالي
تفسير حلم القمل في الشعر

اترك تعليقاً