الحمل والولادة

كيفية تمدد عضلات البطن اثناء فترة الحمل

كيفية تمدد عضلات البطن اثناء فترة الحمل، يمكن أن تعاني بعض النساء الحوامل من ظهور أعراض مثل آلام أسفل الظهر ويحدث هذا بشكل رئيسي بسبب عدم وجود دعم لعضلات البطن، فتمر عضلات البطن والحوض خلال الحمل بالعديد من التغيرات وتتمدد عضلات البطن، ويمكن التعامل مع هذه الآلام من خلال ممارسة بعض التمارين البسيطة، أو اتخاذ بعض الإجراءات الوقائية إضافة للانتباه لمنطقة البطن خلال الوقوف أو الجلوس،

نمو عضلات البطن أثناء الحمل

خلال فترة الحمل ، من المتوقع أن يخضع جسم المرأة للعديد من التغيرات الجسدية ، خاصة في منطقة البطن التي تحتاج إلى مزيد من التمدد ، من أجل استيعاب الطفل. ومع ذلك ، هناك العديد من التغييرات المثيرة التي تحدث لعضلات البطن طوال فترة الحمل ، في الواقع ، بعد ولادة الطفل ، ربما تحتاج منطقة البطن إلى حوالي ثمانية أسابيع ، حتى تتعافى العضلات.

تتطلب عضلات البطن أثناء الحمل كمية كبيرة من النسيج الضام الموجود في العضلات لتوفير بعض المرونة ، ولكن أهم تغيير هو الذي يؤثر على النسيج الضام الذي ينتمي إلى العضلات المائلة والأعصاب المستعرضة.

هذا إلى جانب هرمونات الاسترخاء التي ينتجها جسم المرأة أثناء الحمل تزيد من كمية الماء في ألياف الكولاجين الموجودة داخل الأنسجة الضامة ، وهذا يؤدي إلى مرونة الأنسجة ويمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة حجم الخصر.

إقرأ أيضا:معلومات خاطئة تتعلق بتطعيمات الأطفال وتصحيحها

تتمدد العضلة بعيدًا لإفساح المجال لنمو الرحم ، والمعروف باسم انفصال العضلات الضامة عن عضلات الغدة الدرقية ، ويحدث عادةً عند 66 في المائة من النساء في الشهر الثالث من الحمل.

هناك الكثير من النساء اللواتي لا يدركن حتى التغييرات التي تحدث داخل أجسادهن ، لأنهن لا يعانين من أي ألم داخلي أو إزعاج ، إلا أن الكثير منهن يعانين من آلام الظهر المزمنة ، وسبب هذه التغييرات هو أن الكثير تشكو المرأة الحامل أيضًا من آلام في البطن ، وهذا ما يسمى بألم الرباط المستدير ، وهو ألم شديد في منطقة البطن ، بينما الشعور بألم خفيف أو ألم في منطقة البطن ليس مدعاة للقلق ، ويرجى الاتصال بالطبيب ، في حالة الألم الشديد أو الذي لا يطاق وكذلك آلام الجزء العلوي من البطن أثناء الحمل.

آثار ضعف عضلات بطن الحامل

إنَّ ضعف عضلات البطن يُسبب العديد من المشاكل الصحية للحامل، ولعلّ أبرزها ما يسمّى الفصل في عضلة البطن المستقيمة التي تُعرف بأنّها إصابة البطن بالترهّل بسبب ضغط البطن الداخلي، فخلال فترة الحمل كلّما ينمو الجنين داخل رحم والدته، فإن الرحم يندفع ضدّ جدار البطن، ممّا يؤدّي إلى استرخاء النسيج الضام، وزيادة نعومته، وتنفصل العضلات المتوازية الكبيرة الموجودة في منتصف البطن ممّا يؤدّي إلى انتفاخ في منتصف البطن.

إقرأ أيضا:متى يظهر الحمل بعد نزول دم التعشيش

نصائح لسلامة الحمل وعضلات البطن

يفضل قبل التخطيط للحمل ، ينصح بالحرص على صحة عضلات البطن ، وهذا سيمكنك من الحفاظ على عضلات البطن أثناء الحمل وأثناء الولادة ، مثل عضلات البطن التي تتميز بكونها قوية يمكن أن تساعد في تقليل آلام الظهر أثناء الحمل.

يمكن أن يتسبب تمدد عضلات البطن إلى بعض الآثار الجانبية والمضاعفات المحتملة في بعض الحالات، مثل وجود ألم مستمر في الظهر وسلاسة في البول، مع وجود ألم خلال فترة الجماع، وألم في الحوض والورك، والامساك المتكرر، لذلك يجب الحصول على الاستشارة الطبية في حال وجود هذه الأعراض من أجل معرفة كيفية علاج تمدد العضلات بطريقة صحيحة .

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
منتجات ايسنس الجديدة واسعارها
التالي
نزول دم في الشهر التاسع بدون طلق هل هذا طبيعي

اترك تعليقاً