منوعات

لعبة الحوت الأزرق ومخترعها فيليب بوديكين

لعبة الحوت الأزرق ومخترعها فيليب بوديكين

لعبة الحوت الأزرق ومخترعها فيليب بوديكين، هل تتخيل أن لعبة إلكترونية قد تدفع الأطفال إلى الانتحار وإنهاء حياتهم ؟! هل تتوقع أن يقوم أحدهم بصناعة لعبة ليست بقصد التسلية والتسلية ولكن هدفها الأساسي قتل الأطفال وانتحارهم ؟! والأغرب من ذلك كله أنه نجح بالفعل ، وكان ضحايا هذه اللعبة أطفالًا ومراهقين في بداية حياتهم. بلغ عددهم قرابة 20 طفلاً ، آخرهم طفل سعودي. لعبة الحوت الأزرق هي تلك اللعبة. أما بالنسبة لمؤسسها الروسي فيليب بوديكين البالغ من العمر 21 عامًا والذي وصف ضحاياه بالنفايات البيولوجية ، تابع وسنناقش تفاصيل لعبة الحوت الأزرق وقصة مؤسسها.

من مؤسس لعبة الحوت الأزرق

هو .. شاب روسي الجنسية يبلغ من العمر 21 سنة فقط يدعى “فيليب بودكين” ويبدو أنه يعاني من اضطرابات نفسية. وبعد القبض عليه بتهمة تحريض المراهقين على الانتحار بتأسيس هذه اللعبة الانتحارية ، لم ينف الاتهام ، لكنه قال إن ضحايا لعبة الحوت الأزرق مجرد هراء. بيولوجيًا ، كان على المجتمع التخلص منها لأنها ليست مفيدة ، وقال أيضًا إن جميع الضحايا كانوا سعداء جدًا بخوض هذه التجربة والبحث عن الموت.

لعبة الحوت الازرق المخترع

سجنه واعتقاله .. طبعا عقوبة ما فعله فيليب بودكين هي الإعدام ، لكن حتى الآن لم يسجن إلا وسجن واعتقل داخل سجن كريستي في سانت بطرسبرغ ، بعد تأكيد تورطه وبعد اعترافه الشخصي. بالنسبة للفتاة التي كانت سبب وصول فيليب واعتقاله ، فهي أيضًا فتاة مراهقة بدأت اللعبة لكنها تركتها في المرحلة الأخيرة ولم تمتثل لأوامر الانتحار ، ثم تقدمت بشكوى ضده دليل.

إقرأ أيضا:feronic ما هي حبوب

الروسي فيليب بودكين

ما هي لعبة الحوت الازرق

هي لعبة انتحارية إلكترونية تعتبر أكبر دليل على الجنون في مجال التواصل الاجتماعي ، وهي لعبة رعب تعتمد بشكل أساسي على غسل عقول المراهقين والأطفال خلال 50 يومًا فقط ، وتنتهي بالانتحار. أما طريقة اعتماد هذه اللعبة أو فكرتها على أوامر أو طلبات حيث يعتبر المراهق نفسه في تحدٍ ويضغط على نفسه لتنفيذ هذه الأوامر وهي الآتي:

يختار أفلام الرعب الغريبة ، ويطلب من الطفل والمراهق مشاهدتها حتى النهاية ، ثم الطلب التالي هو أن يستيقظ الشخص في أوقات غريبة أثناء الليل ، من أجل إفساد نظام الجسم وساعته البيولوجية ، يبدأ طلب منه إيذاء نفسه ، كتقطيع أجزاء من جسده وقطع الأوردة ، أو الوقوف على حافة الأبنية الشاهقة ، كما كان يأمرهم بقتل وتعذيب الحيوانات وتصوير عملية القتل والتعذيب بالفيديو ، ومن طلبات هذه اللعبة أيضًا تحويل الشخص إلى شخص انطوائي ، وأمره بعدم التعامل مع أي شخص وعدم مغادرة غرفته إلا للضرورة القاسية ونحو ذلك .. “.

نهاية اللعبة .. تنتهي بشخص يستنفد قوته ويفقد روحه ويدخل في حالة اكتئاب إما أن ينتهي بالانتحار أو أن يكون الطلب الأخير هو الانتحار وطبعا بعد كل ما شاهده ونفذه. مؤهل تماما للانتحار فيتم الأمر وتنتهي حياته “.

إقرأ أيضا:كيفية عمل كلمة سر للكمبيوتر ويندوز 7

تحليل لعبة الحوت الأزرق

تحليل لجنة التحقيق .. بعد انتشار اللعبة وظهور ضحايا يتزايد عددهم مع مرور الوقت ، انتشرت العديد من التحذيرات من قبل كبار المسئولين ، خاصة من كانوا في لجنة التحقيق لهذه القضية ، وقاموا بتحليل هذه اللعبة وما فعله فيليب ، قال إن فيليب أسس هذه اللعبة بعد وضع العديد من الأهداف والخطط وكان هدفه الرئيسي هو جذب الأطفال ، وبالفعل نجح في ذلك من خلال إيجاد معظم الأشياء التي يمكن أن تجذبهم ، فإن غالبية الأطفال بعد بدئهم في اللعبة يمكنهم لم يتوقفوا وانتهى بهم الأمر بالانتحار ، لكن هناك عدد من الأطفال تراجعوا في المراحل الأخيرة.

تجدر الإشارة أنه من بين ضحايا لعبة الحوت الأزرق طفل سعودي يبلغ من العمر 13 عاما، وهي أول حالة انتحار تسجل في المملكة وتسبب ضجة كبيرة، فقد انتحر الطفل بربط رقبته بحبل ووضعت نهاية الحبل في العجلة.

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
من هي رانيا الدريدي
التالي
من هو سعيد احمد ناصر ويكيبيديا

اترك تعليقاً