الحمل والولادة

لون افرازات الحمل

لون افرازات الحمل، هناك اختلافات كثيرة بين التغيرات التي تحدث للحامل أو العازبة وقد تختلف لون الافرازات من امرأة الى اخرى، وقد يحدث نزول افرازات قبل موعد الدورة وهناك افرازات قد تنزل بعد الدورة وهذا يرجع للاختلافات التي تحدث بجسم المرأة، وقد تكون للافرازات فوائد كثيرة مثل حماية الرحم من دخول البكتيريا فيه وتحافظ عليه وهناك بعض النساء التي تشكل عليها خطر عند نزول الافرازات عليها، وقد تظهر عند البعض بشكل يومي والبعض الاخر لا تظهر الا كل فترة واخرى .

إفرازات الحمل الطبيعية

عند حدوث الحمل تتعرض جميع النساء لزيادة في معدل الافرازات المهبلية وهو امر طبيعي جدا لا داعي للقلق ويحدث لعدة اسباب مثل حدوث الحمل يصبح جدار المهبل وعنق الرحم. أكثر ليونة إلى حد ما وأكثر استنزافًا ؛ لمنع وصول الجراثيم عبر المهبل إلى الرحم والجنين ، وفي الأشهر الأخيرة من الحمل تكون إفرازات الحمل بمعدلات أعلى وقد يكون هناك خلط بينها وبين البول.

لون إفرازات الحمل في الأسبوع الأول

في الأيام السبعة التي تسبق الحمل مباشرة ، ستلاحظ المرأة أن إفرازاتها المهبلية تحتوي على قطرات بسيطة من الدم ومخاط سميك إلى حد ما ، وهو ما يسمى تبقيع الدم أو (تبقيع المبيض) ، وظهور هذا المخاط الكثيف هو علامة عظيمة على أن تم تخصيب البويضة داخل الرحم وأن الجسم قد بدأ بالتحضير لزرع تلك البويضة وإتمام الحمل ، وفي حالة وجود ألم أو أعراض غير عادية مصاحبة لهذه الإفرازات سواء في بداية فترة الحمل أو في أي منها شهر الحمل يجب عليك مراجعة الطبيب.

إقرأ أيضا:اعراض تلقيح البويضة في اليوم الاول

ومع تقدمه في شهور الحمل. تجد المرأة إفرازات بيضاء اللون تسمى (السيلان الأبيض) وهو سائل نقي خفيف يشبه اللبن وله رائحة خفيفة غير نفاذة. يظهر هذا السائل نتيجة ارتفاع معدل تدفق الدم في منطقة المهبل ، وفي كثير من الحالات تشبه هذه الإفرازات ما رأته المرأة في فترة التحضير للحمل ، لكن الكمية فقط هي الأكبر.

إفرازات الحمل غير الطبيعية

بعض الأحيان ؛ قد تتعرض المرأة لبعض الإفرازات المهبلية غير الطبيعية التي تدل على حالة مرضية تتطلب التدخل الطبي ، مثل:

إذا لاحظت المرأة قبل بلوغها الشهر التاسع من الحمل زيادة أو تغير في الإفرازات المهبلية ، بحيث تكون على سبيل المثال مائية أو مصحوبة بالدم ، أو بها دم قديم ، وردي أو بني ، فقد يكون هذا من علامات المخاض قبل موعد الولادة.

إذا كانت إفرازات المرأة الحامل بيضاء وعديمة الرائحة وتسبب الألم خاصة عند التبول مع حرقان أو حكة والتهابات ، فقد يكون هذا دليلاً على وجود عدوى فطرية تتطلب بالطبع الرجوع الفوري للطبيب.

إذا لاحظت إفرازات رمادية أو بيضاء اللون ولها رائحة كريهة تشبه رائحة الأسماك النيئة بعد الجماع ؛ قد يكون أيضًا مؤشرًا على عدوى بكتيرية مهبلية ناتجة عن نوع ضار من البكتيريا ، وهي حالة تعرف باسم (التهاب المهبل البكتيري).

إقرأ أيضا:زيت الجوجوبا أثناء الحمل

إذا لوحظت إفرازات خضراء أو صفراء ذات رائحة كريهة ، فقد يكون ذلك مؤشرا على داء المشعرات ، والأعراض الأخرى المصاحبة للإفرازات هي التهاب وحكة في المهبل وألم أثناء التبول.واخيرا عند ملاحظة إفرازات مهبلية غير طبيعية في بداية الحمل أو نهايته أو في أي وقت طوال فترة الحمل ؛ يجب على المرأة الاستعانة بالنصيحة الطبية وعدم علاج نفسها بنفسها حتى لا تؤذي نفسها وبجنينها.

قد يمر جسم المرأة بكثير من التغيرات خاصة في فترة الحمل ونزول كثير من الافرازات وهذا يعتبر طبيعي، ولكن عند البعض اذا كان نزول الافرازات قد يشكل لها الخوف والرهبة قد تلجأ الي الطبيب الخاص بها قبل أن تأخد اي ادوية على عاتقها الا باستشارة الطبيب الخاص بها .

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
طرق علاج نقص الماء حول الجنين
التالي
الأسبوع الثالث عشر من الحمل بالتفصيل

اترك تعليقاً