غرائب وعجائب

ما هي المومياء المصرية ؟

ما هي المومياء المصرية؟

ما هي المومياء المصرية؟ اشتهرت قديماً الأساطير والمحيطات المصرية المومياوات، بعد ذلك تم الكشف عن وجود مومياوات عدة محفوظة تم العثور عليها في مختلف أنحاء العالم، والتي كان يتبع بها أسلوب التحنيط، كان من أشهر تلك المومياوات هي التي كانت تحنط لهدف حفظها لفترات طويلة، وخاصة المومياوات التي كانت تعود للفراعنة المصريين القدماء، كان إيمان المصريين قديما بأن منزل القرين هو الجسد، والذي يعتبر أحد العناصر الخمسة المكون منها جسد الإنسان، من هنا جاء تحنيط وحفظ الجسد، وخلال هذا المقال سنوضح أكثر عن المومياء المصرية.

ما هي المومياء

المومياء عبارة عن جسد أو جثة حُفظت بهدف الحماية من التحلل بفعل مادة ما، حيث كان قدماء مصر يستخدمون الملح والخل لتحنيط تلك الجثث، أطلق لفظ مومياء على جميع الأنسجة الطرية من البقايا البشرية، وجدت عملية التحنيط في كل قارة لكنها ارتبطت بقدماء مصر حيث أنها تنسب إليهم، حيث كانت أول دراسة للمومياء في القرن التاسع عشر،  وتتم عملية الحفظ بأحد الأربعة طرق التالية:

  • التجفيف التام.
  • التبريد الشديد.
  • غياب الأكسجين.
  • استخدام الكيماويات.

أنواع المومياوات

إن المومياوات ليست عبارة فقط عن لفائف من قماش الكتان تلف بها جسد الميت، ولكنها اعتبرها المصريين طريقة لبيوت دائمة لبقاء الأرواح، وتنقسم المومياوات إلى واحدة من الفئتين التاليتين غالباً:

إقرأ أيضا:قصة جون واين غايسي المهرج القاتل
  • المومياوات بشرية المنشأ: تم إنشاء تلك المومياوات من قبل الأحياء بعد لعدة أسباب، وأغلبها شيوعاً كانت لأسباب دينية.
  • مومياوات عفوية تلقائية: والتي تم إنشائها بشكل عفوي عن غير قصد مثل الأوتزي بفعل ظروف طبيعية كالحرارة شديدة الجفاف أو البرودة، أو بفعل الظروف اللاهوائية كتلك التي في المستنقعات.

طريقة تحنيط المومياوات المصرية

تعد المومياوات المصرية طريقة تحايل على الموت، حيث كانت عملية التحنيط تتم باستخراج المخ من فتحة الانف ثم تفرغ الأحشاء من الصدر والبطن، بعد ذلك ينقع الجسم الفارغ في ملح ليُجفف، وكان يعالج الجلد الجاف بمزيج من الزيوت والأصباغ، وكانت تصنع ملابس الميت لحياته الأخرى الأبدية بلف المومياء بعشرات الأمتار من قماش الكتان، وكانت تمارس عليه طقوس قبل الدفن بتلاوة تعاويذ عليه، وكان يوضع معه في الدفن طعام وشراب وكل ما يحتاجه لحياة هنية بعد الموت، حيث أنها كانت تدفن في رمال الصحراء الجافة لامتصاص سوائل الجسم وتجفيفه ليتم حفظ الشعر والجلد والأظافر بعيداً عن النيل.

ما هي المومياوات الحديثة

وضع مؤسس النفعية جيريمي بنثام التعليمات التي سيتم اتباعها بعد موته وذلك في ثلاثينات القرن التاسع، ما أدى لإنشاء مومياء العصر الحديث نوعاً ما، وطلب عرض جسده وإلقاء محاضرات حوله، وذكر قائلا:” الرعب من التشريح ينشأ من الجهل”، حيث طلب بالحفاظ على هيكله العظمي وأجزاء جسده باستثناء جمجمته، وأن يرتدي ملابس كان عادة يرتديها، وتم إنشاء جسده برأس شمعي تم إنشاؤه لمشاكل في تحضيره كما طلب، وهو الآن معروض للعلن في يونيفرسيتي كوليدج لندن.

إقرأ أيضا:ماهي قصة ركضة طويريج

في ختام مقالنا هذا، تم الحديث سابقا عن ما هي مومياء مصر والتي تم الكشف عنها بكل قارات العالم، والتي يرجع أصلها الي المصريين القدماء، وتم توضيح طريقة التحنيط للجسد أيضاً، وتحدثنا في النهاية عن المومياء الحديث والتي وضحها جيريمي بنثام الذ تمنى التحنيط بعد مماته.

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
من هو صاحب كتاب المدينة الفاضلة
التالي
ساكن قبر طعامه فوق رأسه

اترك تعليقاً