صحة عامة

ما هي خطورة جدري القرود

ما هي خطورة جدري القرود

ما هي خطورة جدري القرود، تجدر الإشارة إلى كثرة الأمراض التي قد تصيب الإنسان مسببة الأذى لها، منها جدري القرود الذي بدأ بالتّزايد عقب تفشي فَايروس كورونا المُستجد التي عانى منها جميع أنحاء العالم، وهو مرض فيروسيّ حيواني المنشأ ينتقل بعدة طرق قد انتشر مؤخرًا في وسط وغرب إفريقيا، ويعتبر جزءًا من عائلة الجدري، لكنّه أقل حدة، ويُرافقه العديد من الأعراض التي تنتقل من خلال الملامسة المباشرة، فما هي خطورة جدري القرود.

ما هو جدري القرود

إن جدري القرود أحد الأمراض المُعدية، حيثُ تختلف الأعراض من شخصٍ إلى الآخر، فقد تكون خفيفة على بعض الأشخاص، كما تكون حادة على البعض الآخر، وهُناك العديد من الأعراض التي تصاحب هذا الفيروس منها الطفح الجلدي والحمى، والشعور بالتعب والإرهاق، وآلام العضلات والتورّم وآلام الظهر، وينتشر الفيروس بشكل عام في الأجزاء النائية من وسط وغرب إفريقيا، كما تمّ تسجيل أول حالة بشرية في عام 1970.

ماي طرق انتقال جدري القرود

حيثُ يوجد في البلاد الآن حوالي عشرين حالة مُؤكدة من جدري القرود، وقد سجلت بعض الدول حالات إصابة بمرض جدري القرود، وفيما يلي طرق انتقال مرض جدري القرود:

  • ينتقل عن طريق القوارض مثل الفئران، السّناجب، والجرذان.
  • عندما يكون شخص ما على اتصال تام مع شخص آخر أو حيوان أو مادة مصابة بالفيروس.
  • كما ينتقل عن طريق التلامس
  • عن طريق الجلد أو الجهاز التنفسي
  • كما ينتقل من خلال الأنف والفم.
  • بالإضافة إلى الانتقال عن طريق التنفس من خلال الزفير.
  • لمس دماء الحيوان المصاب.
  • كما ينتقل الفيروس إلى الإنسان من خلال الغض أو الإصابة بخدش.
  • لمس سوائل جسم الحيوان المصاب بالمرض مثل اللُّعاب وغيرها.

 ه

هل جدري القرود قاتل

إن جدري القرود من الأمراض القديمة إلا أنّ عدد الحالات كان لا يكاد يُذكر، ولا يعتبر وباء جدري القرود قاتل، لكنّه قد يقتل شخص واحد من بين عشرة أشخاص مصابين، وتستمر العدوى عادةً من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، كما لا توجد حاليًا علاجات مؤكدة وآمنة لمرض جدري القرود، ولكن يُمكن الاستعانة ببعض البرَاهم التي تُخفّف الحكّة، إذ يتوجب على الإنسان المواظبة على النظافة الشخصية، وعدم المخالطة الجسدية للمصابين بهذا المرض.

إقرأ أيضا:أهم الاختبارات والفحوصات اللازمة للرجال

ما هي خطورة مرض جدري القرود

عادةً ما يكون مرض جدري القرود أخف من الجدري، إلا أنه قد يسبب الموت، حيثُ يُصاب المرضى بطفح جلدي الذي ينتشر على الوجه ثُم ينتقل إلى أجزاء أخرى من الجسم، وقد تم اكتشاف هذا الفيروس للمرة الأولى في عام 1985 في المعهد الحكومي للأمصال الكائن في كوبنهاغن الدانمرك، كما أثار الذعر والخوف بين الناس، ولا يُمكن تشخيص جدُري القِردة بشكل نهائي إلاّ في المختبر.

بات العالم في توتر دائم في ظل انتشار الأمراض التي كان أولها جائحة كورونا، ثُم يتبعه الآن مرض فيروسي جديد وهو جدري القرود، الذي انتشر في الآونة الأخيرة، وتختل حدة المرض من إنسانٍ إلى آخر، إلا أنه غير قاتل.

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
متى تصرف الحقيبة المدرسية من الضمان 1444
التالي
سبب انتشار جدري القرود بين المثليين

اترك تعليقاً