منوعات

ما هي نسبة المسلمين في السنغال

ما هي نسبة المسلمين في السنغال

ما هي نسبة المسلمين في السنغال، تشير الاكتشافات الاثرية في السنغال إلى أنها كانت مأهولة في عصر ما قبل التاريخ، وقد سكنها العديد من الجماعات المختلفة، حيث دخلت الإسلام السنغال عن طريق تروكولر و سونيك، ومنذ ذلك الوقت إلى وقتنا الحالى يوجد بها نسبة عالية من المسلمين، ومن خلال الأسطر القادمة في المقال سنتعرف على جمهورية السنغال ويكيبيديا، وكم نسبة المسلمين في السنغال، وكم نسبة المسيحيين في السنغال.

جمهورية السنغال ويكيبيديا

هي دولة افريقيا تقع في غرب أفريقيا، سميت بهذا الاسم نسبة إلى النهر الذي يحدها من الشمال والشرق، ويحدها من الشرق مالي، والمحيط الأطلسي من الغرب، يقدر عدد سكانها ما يقارب 13.7 مليون نسمة، وتعبر داكار عاصمة السنغال والتي تقع على الطرف الغربي من البلاد حيث تبعد 300 ميل من ساحل المحيط الأطلسي، يوجد بها العديد من المكاتب التجارية والاستعمارية، وكانت سانت لويس عاصمتها قبل نقلها الى داكار وأصبحت رسميا العاصمة بعد الاستقلال الفرنسي عام 1960.

كم نسبة المسلمين في السنغال

يبلغ عدد المسلمين في جمهورية السنغال ما يقارب “95.9%” من إجمالي عدد سكان السنغال، والذي يبلغ عدد سكانها 5.4 وذلك وفق إحصائية لعام 2019، ويعتنق الاغلبية العظمى من المسلمين المذهب السني، والتي تنتمي الى أحد المجموعات الصوفية، ويوجد ما بين 30 إلى 50 الفاً من الأفراد الذين يعتنقون المذهب الشيعي، وفقاً للتقديرات الصادرة عن الأمين العام لحركة أهل البيت الشيعية، حيث يترأس قضاة المحاكم المدنية قضايا القانون الدولي،

كم نسبة المسيحيين في السنغال

وفقاً للتقديرات الأخيرة فإن نسبة المسيحيين في السنغال حوالي “4.1%” من إجمالي عدد السكان، وتضم الجماعات المسيحية البروتستانت والكاثوليك، وهناك المجموعات التي تجمع بين المعتقدات المسيحية و السكان الأصليين، حيث يعيشون في مدن الغرب الجنوب، ويعيش أعضاء الجماعات الأصلية في الشرق والجنوب وينص الدستور في الجمهورية على الحرية المطلقة في ممارسة المعتقدات الدينية.

يذكر أنه يجب على كافة الجماعات الإسلامية في السنغال التسجيل في الداخلية للحصول على الوضع القانوني كجمعية، وفي ختام هذا المقال كنا قد تعرفنا على جمهورية السنغال ونسبة المسلمين والمسيحيين في السنغال.

السابق
شروط التسجيل في معاش الضمان الاجتماعي الجديد 1443
التالي
هل يجب إخراج زكاة الفطر عن الخادمة

اترك تعليقاً