منوعات

3.236.18.161

هل شركة جوجل تدعم المثليين؟

هل شركة جوجل تدعم المثليين؟

هل شركة جوجل تدعم المثليين؟ ، شركة جوجل هي الشركة الأكبر على مستوى العالم من حيث خدمات الانترنت، وهي الشركة الرئيسية التي يلجأ إليها المستخدمين من غالبية الدول من أجل البحث عن اي موضوع، وقد تأسست هذه الشركة في عام 1998 وانطلقت للعمل من والولايات المتحدة الامريكية، وقد قدمت العديد من الخدمات الى المستخدمين طوال هذه السنوات، وفيما يلي سوف نسلط الضوء حول حقيقة دعم هذه الشركة المثليين من عدمه.

الأشخاص المثليين هم الأشخاص الذين يميلون الى الممارسة الجنسية من نفس الفئة، حيث ان العلاقة المثلية تجمع بين الرجل و الرجل جنسيا، وقد انتشرت هذه الظاهرة منذ الاف السنوات، وعرفت في التاريخ العربي والإسلامي بظاهرة اللواط، وتعتبر هذه الظاهرة من الظواهر المنبوذة بين المجتمعات، ومن المحرمات بالنسبة الى الديانة الإسلامية، وقد كان هناك عملية دعم دولي الى هذه الظاهرة من قبل الشركات العالمية والهيئات الرسمية في بعض البلاد.

هل شركة جوجل تدعم المثليين

تؤمن شركة جوجل المتخصصة في خدمات الانترنت بالحرية الشخصية لكل فرد ولكل مجتمع وذلك حسب الميثاق الخاص بها الذي صدر في عام 2004، وكانت قد دعمت العديد من الظواهر الاجتماعية الموجودة في العالم، ومن بين هذه الظواهر هي ظاهرة المثليين، حيث ان الشركة بينت في أكثر من مرة عبر بيان خاص بها أنها تدعم حقوق المجتمع المثلي في كافة مناطق تواجدهم وان هذا الدعم يأتي من منطلق الحرية الشخصية الذي تدعمه الشركة.

هل دعمت شركة جوجل المثليين

أصدرت شركة جوجل في أكثر من مرة بيانا عبر موقعها الخاص تؤيد فيه المثليين وحقوق المجتمع المثلي، وكانت المرة الاخيرة التي أعلنت فيه الشركة دعم المثليين في عام شهر أبريل 2022، وقالت الشركة خلال البيان الخاص بها أن القانون الدولي الإنساني يضمن للمثليين حقوقهم دون استثناء ودون انتقاص، وقد طالبت الشركة بتوفير الحماية الى افراد هذا المجتمع.

هل شركة جوجل تدعم المثليين؟
هل شركة جوجل تدعم المثليين؟

وبين الحين والآخر تظهر اشارة دعم من النوادي والشركات الكبرى اضافة الى المؤسسات الدولية الى المثليين في العالم، ولا يزال العالم ينادي بحقوقهم وسط معارضة كبيرة من الدول الإسلامية التي تعتبر ان هذا الامر مخالف للدين الاسلامي.

السابق
من هو ياسين منصور رجل الاعمال المصري
التالي
المسار الإلكتروني لحجاج الداخل 1441

اترك تعليقاً