اسلاميات

هل يجوز الاضحية لمن عليه دين

هل يجوز الاضحية لمن عليه دين

هل يجوز الأضحية لمن عليه دين، يسعى المسلمون في كل بقاع الأرض لفعل كل الفروض والواجبات الدينية التي تقربهم إلي الله تعالي، هناك من يعلم بفرائض الدين علي المسلم وما هي الأعمال التي تقرب المسلم من ربه وهناك من لا يعلمون ذلك، فإن القرآن الكريم والسنة النبوية يوضحون الكثير من هذه الأمور الدينية التي يختلف فيها بعض المذاهب الدينية حول العالم، فإن الأضحية في العيد هي من الأعمال التي يحب فعلنا المسلمون ولكن هناك شروط وواجبات علي المسلم توافرها فيه عند فعل الأضحية، لهذا فإننا في هذا المقال اليوم سنتعرف معًا إلي هل يجوز الأضحية لمن عليه دين.

حكم الأضحية لمن عليه دين

يأتي على البعض عيد الأضحى وقد نوى أن يضحي، وكلنه لم يتمكن من سداد دينه بعد، ففي هذه الحالة عليه أن يعرف ما هو الأولى، أن يقوم في سداد الدين أم يدفع أمواله في الأضحية وتوزيعها، والأرجح في الدين في هذه الحالة أن يقوم المسلم بتقديم الدين على الأضحية، أي إن على المسلم أن يبادر في سداد دينه أولا قبل شراء الأضحية، إن لم يتمكن من ذلك فعليه أن يقدم سداد الدين على شراء الأضاحي، تختلف المذاهب في حكم تقديم الدين على الأضحية، ولكن الأغلب يتجهون إلى أن ذلك سنة مؤكدة فقد ذكرت في سنة النبي صلى الله عليه وسلم بالنص الصريح.

إقرأ أيضا:خطبة الجمعة عن ليلة النصف من شعبان
هل يجوز الاضحية لمن عليه دين
هل يجوز الاضحية لمن عليه دين

هل يجوز الأضحية لمن عليه دين

هناك حالتين في هذا الأمر، أن يكون قد جاء وعد سداد الدين ولم يقم المدين بسداده بعد ويرغب في شراء أضحية العيد برغم ذلك، أو أن موعد سداد الدين لم يأت بعد، وينوي أن يسده في وقته ويدرك في نفسه أنه سيتمكن من سداد الدين، في الحالة الأولى أجمع العلماء أن عليه أن يقدم الدين على الأضحية وأن يقوم في دفع الأموال للدين أولا، وإن كان قادرا على شراء أضحية بعد ذلك فيمكنه شراؤها، أما الحالة الثانية إن كام متيقِّناً انه مقتدر على سداد الدين في ذلك الوقت دون أن يتأخر في السداد بسبب الأضحية فيمكنه شراء الأضحية ولا حرج في ذلك.

حكم شراء الأضحية بالدين

حكم الأضحية للمقتدر على شرائها هو سنة مؤكدة، ومن كان غير مقتدر فلا يستدين من أجل الأضحية، كما عليه أن يتأكد من أن مال الأضحية لن ينقص من مال أهله عياله شيء، وأنه لم يحمل نفسه فوق طاقته وقدراته المادية، ولكن في حال قام المسلم بطلب الدين وشرى أضحية بمال الدين وقام بذبحها فأضحيته في هذه الحالة صحيحة ومقبولة بإذن الله ولكن عليه أن يكون متيقِّنا أنه سيتمكن من سد المال المستدان في الوقت المحدد وأنه يملك القدرة المادية على ذلك، وإلا فالأولى له ألا يطلب الدين من أجل الأضحية.

إقرأ أيضا:من اول من اسلم من النساء ؟

ما هي شروط الأضحية

حدد الدين الإسلامي مجموعة من الشروط يجب أن تكون متوفرة في الأضحية لتكون صحيحة، فالأضحية لا بد أن تكون خالية من العيوب، وأن تتوفر فيها كافة الشروط لتكون لائقة بمثل هذه المناسبة الدينية العظيمة، ويستق المضحي كامل الأجر عليها، أهم هذه الشروط ما يلي :

  • أن يمتلك المضحي الأضحية بشرائها.
  • أن يكون لدى المضحي النية بالذبح لوجه الله.
  • أن تكون الأضحية فوق السن المسموح به للأضحية.
  • أن تكون سليمة من أي مرض أو عيب خلقي.
  • أن يتم ذبحها في الوقت المخصص للذبح وهو أول يوم العيد.

 

يعلم الله تعالي بأن الإنسان له قدرات تختلف من شخص لأخر، وهناك أولويات في الدين الإسلامي علي الإنسان الاهتمام في أدائها بشكل كامل، ولكن لا يجوز تقديم شيء علي شيء أخر أهم منه، فالأضحية ليست أهم من سداد الدين الشرعي علي الإنسان.

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
معلومات عن حيوان ابو الهول
التالي
موعد اختبار معسكر طويق

اترك تعليقاً