المراة

هل يضر اللولب بعد الحمل الأول

هل يضر اللولب بعد الحمل الأول، ان السيدات بشكل عام اول ما يقوموا بالتفكير بعد الولاده بتركيب وسيله لمنع الحمل على الاقل حتى تستعد هذه الام صحتها وعافيتها ، وهو غالبا ما يقوم الاطباء بالنصح به ايضا ، اذ ان الفتره الزمنية يجب ان تكون بين الحملين عن ثمانيه عشر شهرا كحد ادنى، اي بين الولاده وبداية التفكير في موضوع الحمل الثاني، وهذا الاملا حتى يستعيد جسد السيدة او الام صحته وعافيته واللياقه الخاصة به، ويستعد لحمل مجددا ، وهنا سوف نتعرف على امر تركيب اللولب بعد الولاده اذا انا الكثير نساء يعتقد ان الرضاعه الطبيعيه كافيه لمنع الحمل ولكن هذا الاعتقاد خاطئ نسبيا دعونا نتعرف على الامر بشكل اوضح من خلال هذا المقال

ما هو اللولب

اللولب عبارة عن جهاز بلاستيكي على شكل حرف T ، ويتم إدخال هذه الأداة في الرحم عبر المهبل ، حيث تمنع الحمل. يغير تكوين مخاط الرحم ، كما أنه يساعد على زيادة سمك الرحم مما يجعل من الصعب على الحيوانات المنوية الوصول إلى الرحم وصعوبة زرع البويضة ، ولا يسبب زيادة الوزن أو النزيف.

يمكن استخدامه أثناء عملية الرضاعة ، وليس له آثار سلبية على خصوبة المرأة. النوع الثاني هو اللولب النحاسي وهو عبارة عن قطعة من البلاستيك ملفوفة بالنحاس وتدفع في قناة فالوب والرحم مما يفرز مواد تقتل الحيوانات المنوية ويمكن تركيب هذا اللولب بعد الولادة القيصرية أو الولادة الطبيعية. فهو آمن خلال فترة الرضاعة ، بالإضافة إلى أنه لا يؤثر سلباً على خصوبة المرأة ، ويمكن أن يبقى في مكانه لمدة تصل إلى عشر سنوات.

إقرأ أيضا:تجربتي لتقليل مدة الدورة الشهرية

يعتبر هذان النوعان من الهرمونات والنحاس من أكثر وسائل منع الحمل شيوعًا وأمانًا ، بالإضافة إلى أنهما يعتبران من الوسائل التي تتميز بفعاليتها الطويلة التي قد تستمر حتى سنوات ، على عكس الحبوب التي تحتاج إلى تذكر أن تأخذها كل يوم ، وعلى عكس الحقن التي يُخشى منها ضررها ومضاعفاتها.

أفضل وقت لإدخال اللولب بعد الولادة

يتم إدخال اللولب بشكل مباشر في حالات الولادة الطبيعية ، لكن ينصح بالانتظار حتى ستة أسابيع حتى يستعيد الرحم حجمه الطبيعي ولا يطرد اللولب ، بينما في حالات الولادة القيصرية يختلف الأطباء عن من يطلعون على إمكانية تركيب اللفافة بعد الولادة مباشرة حيث يتم تثبيتها في غرفة العمليات خاصة إذا كانت الولادة تمت قبل دخول المرأة مرحلة المخاض ، ويفضل البعض الانتظار لمدة ستة أسابيع مثل الولادة الطبيعية.

بينما في حالة عدم إدخال اللولب مباشرة بعد عملية الولادة ، يفضل تثبيته خلال الأسبوع الأول بعد انتهاء الدورة الشهرية ، وذلك لضمان عدم حدوث حمل.

هل يؤلم اللولب بعد الحمل الأول

م ، فهو من وسائل منع الحمل ، لكنه يصاحبه بعض المضاعفات مثل زيادة الدورة الشهرية ، خاصة في الأولى بعد تركيبه ، كما يتسبب في حدوث مضاعفات. زيادة في عدد أيام الحيض وزيادة كمية الدم ، وبعد ذلك تستقر الدورة الشهرية ، وهناك بعض الحالات التي تحدث فيها زيادة ملحوظة في الدورة وتتحول إلى نزيف ، في هذه الحالة يجب على اللولب (IUD) يجب إزالته واستخدام أي وسيلة أخرى ، وهناك بعض الحالات القليلة جدًا التي تحدث فيها ، بعد عدة سنوات من إدخال اللولب ، التصاقات الرحم والتهابات.

إقرأ أيضا:الفرق بين متلازمة PMS ومتلازمة PMDD

اللولب مع الحيض المنتظم أمر جيد لأنه يقي المرأة من العديد من الآثار الجانبية التي تنتج عن تناول حبوب منع الحمل ، ولكن لا ينصح باستخدام حبوب منع الحمل مع النساء المدخنات والذين تجاوزوا سن الأربعين أو من هم زيادة الوزن ، أو الذين لديهم تاريخ مرضي أو الذين يعانون من مرض السكري أو الكبد أو ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل صحية ، لذلك كان اللولب أحد الوسائل التي تناسبهم جميعًا.

تعرفنا معاً في هذا المقال على أمر تركيب اللولب بعد الولادة، اذا ان الكثير من النساء يعتقدوا أن الرضاعة الطبيعيه كافيه لمنع الحمل ولكن هذا الاعتقاد خاطئ نسبيا، قد تعرفنا على الامر بشكل واضح من خلال هذا المقال.

بإمكانك أن تشاهد أيضاً :
السابق
أسباب ألم الجانب الأيمن أسفل البطن أثناء الحمل
التالي
مميزات وعيوب الزواج للفتاة في سن العشرين

اترك تعليقاً